نشامى الأردن
شارك معنا وكون من فرسان التغير


على قدر اهل العزم تأتي العزائم وتأتي على قدر الكرام المكارم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلمات عالكيف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدأمين المعايطه
عضو نشيط
avatar

ذكر عدد الرسائل : 155
العمر : 31
الموقع : الاردن:الكرك
المزاج : متقلب
تاريخ التسجيل : 17/01/2009

مُساهمةموضوع: كلمات عالكيف   الإثنين يناير 26, 2009 12:01 pm

قولي أحبك

قولي "أحُبكَ" كي تزيدَ وسامتي


فبغيرِ حبّكِ لا أكو ُ ن جميلا

قولي "أحبكَ" كي تصيرَ أصابعي

ذهبًا... وتصبحَ جبهتي قنديلا

قولي "أحبكَ" كي يتمَّ تحولي

فأصيرُ قمحًا... أو أصيرُ نخيلا

الآ َ ن قوليها... ولا تتردّدي

بعضُ الهوى لا يقب ُ ل التأجيلا

قولي "أحبكَ" كي تزيدَ قداستي

ويصيرَ شعري في الهوى إنجيلا

سأغيّرُ التقويمَ لو أحببتني

أمحو فصو ً لا أو أضيفُ فصولا

وسينتهي العصرُ القديمُ على يدي وأقيمُ مملكَة النساءِ بديلا

قولي "أحبكَ" كي تصيرَ قصائدي

مائيًة... وكتابتي تنزيلا

ملكٌ أنا.. لو تصبحينَ حبيبتي

............................................................................................





قارئة الفنجان جََلسَت والخوفُ بعينيها تتأمَّل فنجاني المقلوب

قالت: يا ولدي.. لا تَحزَن فالحبُّ عَليكَ هوَ المكتوب يا ولدي،

قد ماتَ شهيدًا من ماتَ على دينِ المحبوب فنجانك دنيا مرعبٌة وحياتُكَ أسفارٌ وحروب.. ستُحِبُّ كثيرًا يا ولدي.. وتموتُ كثيرًا يا ولدي وستعشقُ ُ كلَّ نساءِ الأرض.. وتَرجِعُ كالملكِ المغلوب بحياتك يا ولدي امرأٌة عيناها، سبحان المعبود فمُها مرسومٌ كالعنقود ضحكتُها موسيقى و ورود لكنَّ سماءكَ ممطرٌة.. وطريقكَ مسدودٌ.. مسدود فحبيبُة قلبكَ.. يا ولدي نائمٌة في قصرٍ مرصود والقصرُ كبيرٌ يا ولدي وكلابٌ تحرسُهُ.. وجنود وأميرُة قلبكَ نائمٌة..

من يدخُ ُ ل حُجرﻬا مفقود.. من يطلبُ يَدَها.. من يَدنو من سورِ حديقتها.. مفقود من حاو َ ل فكَّ ضفائرها.. يا ولدي.. مفقودٌ.. مفقود بصَّرتُ.. ونجَّمت كثيرًا لكنّي.. لم أقرأ أبدًا

فنجانًا يشبهُ فنجانك

لم أعرف أبدًا يا ولدي..

أحزانًا تشبهُ أحزانك

مقدُورُكَ.. أن تمشي أبدًا

في ا ُ لحبِّ .. على حدِّ الخنجر

وتَظلَّ وحيدًا كالأصداف

وتظلَّ حزينًا كالصفصاف

مقدوركَ أن تمضي أبدًا..

في بحرِ ا ُ لحبِّ بغيرِ ُقلوع

وتُحبُّ ملايينَ المَرَّاتِ...

وترجعُ كالملكِ المخلوع..

علَّمَني حُبُّكِ أن أحزن

وأنا مُحتَاجٌ منذ عصور

لامرأةٍ تَجعََلني أحزن

لامرأةٍ أبكي بينَ ذراعيها

مثل العُصُفور..

لامرأةٍ تَجمعُ أجزائي

كشظايا البللورِ المكسور

علَّمني حُبّكِ.. سيِّدتي

أسوَأ عادات..!

عّلمني أفتحُ فنجاني

في الليلةِ آلافَ المرّات

وأجرّبُ طبَّ العطارينَ..

وأطرقُ بابَ العرّافات

عّلمني..أن أخرجُ من بيتي

لأمشِّط أرصفَة الطرقات

وأطاردَ وجهكِ..

في الأمطارِ، وفي أضواءِ السيّارات

وأطاردَ طيفكِ..

حتّى.. حتّى..

في أوراقِ الإعلان



عّلمني حُبّكِ كيفَ أهيمُ على وَجهي ساعات بَحثًا عن شِعرٍ َ غجَريٍّ تحسُدُهُ ُ كلُّ الغَجريّات بحثًا عن وجهٍ.. عن صوتٍ..هوَ ُ كلُّ الأوجهِ والأصوات أدخلني حبُّكِ سيِّدتي مُدُ ن الأحزان وأنا من قبلكِ لم أدخل مُدُن الأحزان.. لم أعرِف أبدًا أن الدمعَ هو الإنسان أن الإنسان بلا حزنٍ.. ذكرى إنسان عّلمني حبكِ.. أن أتصرَّفَ كالصّبيان أن أرسمَ وجهك.. بالطبشورِ على الحيطان وعلى أشرعةِ الصَّيادين على الأجراسِ.. على الصُّلبان عّلمني حبكِ.. كيف الحبُّ يغيّرُ خارطَة الأزمان

عّلمني.. أنِّي حينَ ُأحِبُّ

تكفُّ الأرضُ عن الدوران..

عّلمني حُبك أشياءً

ما كانت أبدًا في الحسبان

فقرأتُ أقاصيصَ الأطفلِ..

دخلتُ قصورَ ملوكِ الجان

وحلمتُ بأن تتزوجني

بنتُ السلطان

تلكَ العيناها.. أصفى من ماء الخلجان

تلك الشفتاها.. أشهى من زهرِ الرُّمان

وحلمتُ بأني أخطُِفها

مثل الُفرسان..

علَّمني حُبُّكِ، يا سيِّدتي، ما الهذيان

عّلمني.. كيفَ يمرُّ العُمر

ولا تأتي بنتُ السلطان..

.............................................................................................




...

.............................................................................................

تلومني الدنيا

تلومني الدنيا إذا أحببتهُ

كأنني.. أنا خلقتُ الحبَّ واخترعتُهُ

كأنني أنا على خدودِ الوردِ قد رسمتهُ

كأنني أنا التي..

للطيرِ في السماءِ قد عّلمتهُ

وفي حقولِ القمحِ قد زرعتهُ

وفي مياهِ البحرِ قد ذوّبتهُ..

كأنني.. أنا التي

كالقمرِ الجميلِ في السماءِ..

قد عّلقتُه..

تلومُني الدنيا إذا..

سمّيتُ منْ أحبُّ.. أو ذكرتُهُ..

كأنني أنا الهوى..

وأمُّهُ.. وأختُهُ..



هذا الهوى الذي أتى..

من حي ُ ث ما انتظرتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما عرفتهُ

مختلفٌ عن كلِّ ما قرأتهُ

وكلِّ ما سمعتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

نوعٌ منَ الإدمانِ.. ما أدمنتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

بابٌ كثيرُ الريحِ.. ما فتحتهُ

لو كنتُ أدري أنهُ..

عودٌ من الكبريتِ.. ما أشعلتهُ

هذا الهوى.. أعنفُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني فاتحًا

يديهِ لي.. رددْتُهُ وليتني من قبلِ أن يقتَلني.. قتلتُهُ.. هذا الهوى الذي أراهُ في الليلِ.. على ستائري.. أراهُ.. في ثوبي.. وفي عطري.. وفي أساوري

أراهُ.. مرسومًا على وجهِ يدي..

أراهُ منقوشًا على مشاعري

لو أخبروني أنهُ

طفلٌ كثيرُ اللهوِ والضوضاءِ ما أدخلتهُ

وأنهُ سيكسرُ الزجاجَ في قلبي لما تركتهُ

لو أخبروني أنهُ..

سيضرمُ النيرا َ ن في دقائقٍويقلبُ الأشياءَ في دقائقٍ

ويصب ُ غ الجدرا َ ن بالأحمرِ والأزرقِ في دقائقٍ

لكنتُ قد طردتهُ..

يا أيّها الغالي الذي..

أرضيتُ عني الله.. إ ْ ذ أحببتهُ

هذا الهوى أجم ُ ل حبٍّ عشتُهُ أروعُ حبٍّ عشتهُ

فليتني حينَ أتاني زائرًا

بالوردِ قد طوّقتهُ..

وليتني حينَ أتاني باكيًا

فتحتُ أبوابي لهُ.. وبستهُ

إغضب

إغضبْ كما تشاءُ..

واجرحْ أحاسيسي كما تشاءُ

ح ّ طم أواني الزّهرِ والمرايا

هدّدْ بحبِّ امرأةٍ سوايا..

فكلُّ ما تفعلهُ سواءُ..

كلُّ ما تقولهُ سواءُ..

فأنتَ كالأطفالِ يا حبيبي

نحبّهمْ.. مهما لنا أساؤوا..

إغضبْ!

فأنتَ رائعٌ حقًا متى تثورُ

إغضب!

فلولا الموجُ ما تكوَّنت بحورُ..

كنْ عاصفًا.. ُ كنْ ممطرًا..

فإنَّ قلبي دائمًا غفورُ

إغضب!

فلنْ أجيبَ بالتحدّي

فأنتَ طفلٌ عابثٌ..

يملؤهُ الغرورُ..

وكيفَ من صغارها..

تنتقمُ الطيورُ؟ إذهبْ.. إذا يومًا مللتَ منّي.. واﻬمِ الأقدارَ واتّهمني.. أما أنا فإني.. سأكتفي بدمعي وحزني.. فالصمتُ كبرياءُ والحزن كبرياءُ إذهبْ.. إذا أتعبكَ البقاءُ..

فالأرضُ فيها العطرُ والنساءُ..

وعندما تحتاجُ كالطفلِ إلى حناني..

فعُدْ إلى قلبي متى تشاءُ..

فأنتَ في حيا َ تي الهواءُ.. وأنتَ.. عندي الأرضُ والسماءُ.. إغضبْ كما تشاءُ واذهبْ كما تشاءُ واذهبْ.. متى تشاءُ لا بدَّ أن تعودَ ذاتَ يومٍ

وقد عرفتَ ما هوَ الوفاءُ...





إختاري

إني خيرتُكِ فاختاري ما بينَ الموتِ على صدري.. أو فوقَ دفاترِ أشعاري.. إختاري الحبَّ.. أو اللاحبَّ فجُبنٌ ألا تختاري.. لا توجدُ منطقةٌ وسطى ما بينَ الجنّةِ والنارِ.. إرمي أوراقكِ كاملًة.. وسأرضى عن أيِّ قرارِ.. قولي. إنفعلي. إنفجري لا تقفي مث َ ل المسمارِ.. لا يمكنُ أن أبقى أبدًا كالقشّةِ تحتَ الأمطارِ إختاري قدرًا بين اثنينِ وما أعنَفها أقداري.. مُرهقةٌ أنتِ.. وخائفةٌ وطويلٌ جدًا.. مشواري غوصي في البحرِ.. أو ابتعدي لا بحرٌ من غيرِ دوارِ.. الحبُّ مواجهةٌ كبرى إبحارٌ ضدَّ التيارِ صَلبٌ.. وعذابٌ.. ودموعٌ ورحيلٌ بينَ الأقمارِ..

يقتُلني جبنُكِ يا امرأًة تتسلى من خلفِ ستارِ.. إني لا أؤمنُ في حبٍّ..لا يحم ُ ل نزقَ الثوارِ..

لا يكسرُ كلَّ الأسوارِ

لا يضربُ مث َ ل الإعصارِ..

آهٍ.. لو حبُّكِ يبلعُني

يقلعُني.. مث َ ل الإعصارِsize=18][/size]

إنّي خيرتك.. فاختاري

ما بينَ الموتِ على صدري

أو فوقَ دفاترِ أشعاري

لا توجدُ منطقةٌ وسطى

ما بينَ الجنّةِ والنّارِ..

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://moh1jo.1talk.net
 
كلمات عالكيف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نشامى الأردن :: الأغاني :: كلمات الأغاني العربية-
انتقل الى: